إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-01-2012, 03:40 AM
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
Smile من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن

















يسهر ليلهُ ركعة وتراً فيكمل يسهر ليلهُ ركعة وتراً فيكمل يسهر ليلهُ ركعة وتراً فيكمل يسهر ليلهُ ركعة وتراً فيكمل يسهر ليلهُ ركعة وتراً فيكمل
عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنهُ قال : "(

إن الله نظر في قلوبِ العِبَاد فوجد قلب محمدٍ - صلى الله عليه وعلى آله وصحبِهِ وَسلم -
خير قلوب العباد فاصطفاهُ لنفسه , فابتعثه برسالتهِ, ثم نظر في قلوب العباد بعدَ قلب محمد ,
فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وُزراء نبيهِ يقاتلون على دينه,
فما رأى المسلمون حسناً فهو عند الله حسن , وما رأوا سيئاً فهو عند الله شيءْ )"












للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن     -||-     المصدر : منتديات اطفال نت     -||-     الكاتب : D.zahfh


كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ،اطفال ، استايلات ، فوتوشوب ، بنات , انمي ، مانجا ، اكسسوارات ، فديوهات ، صور ، منتديات ، منتدى اطفال نت ، جديد ، مواضيع , حصرية ، علوم ، كرتون ، افلام ، ناروتو ، غامبول ، تسلية





lk ;hk dsiv gdgiE tn v;um < ,jvhW td;lg ojlm hgrvNk


توقيع :


التعديل الأخير تم بواسطة D.zahfh ; 04-01-2012 الساعة 03:42 AM
رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 03:45 AM  
قديم 04-01-2012, 03:45 AM
المشاركة رقم: 2
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Smile رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن
























السلآم عليكم ورحمة الله وبركآتهْ . .

إن أصحابَ رسولِ الله - صلى الله عليهِ وسلم - كانوا أعمدةَ هذه الأمةِ , إختارهم الله لمرافقةِ نبيهِ خلالَ تبليغ دعوتهِ
كانوا أفضل الأمةِ وأبرها قلوباً , أعمقها علماً وأقلها تكلفاً , أثنى الله - عز وجل - عليهمْ وتوفى رسول الله وهوَ عنهم راضْ . .
تَركهم رسولُ الله على المحجةِ البيضاءِ , ليلها كنهارها , لا يزيغُ عنها إلا هالكٌ , إتبعوا كتابَ اللهِ وسنة رسولِه , فاستحقوا البُشرى بالجنةِ والرضا من اللهِ ورسولهِ
دافعوا عن دينِ الله وذبوا السيوف عن وجهِ رسولِ الله , ضحوا بأرواحهم لأجلِ رفعة هذا الدينْ ,
فصلِ اللهم وسلم وباركْ على نبينا محمدٍ , وعلى آله وأصحابهِ أجمعين , وأخصُّ منهم الأربعة الخلفاءَ الراشدينَ والعشرة المبشرينَ
وأزواجهِ وآل بيتهِ الطيبين الطاهرينَ وبقية الصحابةِ أجمعين ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يومِ الدينْ , ثمَّ أما بعدْ . .
عشرةٌ بشرهم نبي الله بالجنةِ , كَانوا أعمدةَ الدولةِ الإسلاميةِ وذروة سنامِها , كلٌ منهم خدمَ الإسلامَ بما يستطيعُ ,
لو كتبنا عن كلٍ منهم فلن ننتهي [ رضيَ الله عنهم وأرضاهم ] , قررتُ اليومَ أن أحاول تجميعَ معلوماتِ عن أحدهم ,
صاحبُ رسولِ الله والخليفة الراشد الثالثْ , ذو النورينِ , الحييْ عُثمانُ بن عفان - رضيَ الله عنهُ وأرضاه -
من منا لا يعرف هذا الصحابيَ وقدره عند الله ورسولهِ ؟!
سأخلص بعونِ الله حياتَه فى بعض النقاطِ البسيطةِ , وآمل التوفيقْ فى ذلـكَ , وأسأل الله أن يجعلهُ فى ميزانِ حسناتي 3>
,,


- مِن أفضالِ العشرةِ . .
- نشأتهُ وحياته قبل الإسلامِ ,
- دخولهُ فى الإسلامِ ,
- زواجهُ من بناتِ النبي - صلى الله عليهِ وسلم - ,
- مناقبهِ ,
- جهاده . .
- مكانته عند النبيْ ,
- بُشرى النبي له بالجنةِ ,
- إستشهاده . .
- منوعآتٌ 3:
- شبه ألقيتْ حوله والرد عليها . .
...



















توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 03:49 AM  
قديم 04-01-2012, 03:49 AM
المشاركة رقم: 3
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Smile رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن

























من أفضل آلعشرة ؟

عَشَرةٌ من كِبار الصحابةِ , جُمعوا فى حديثٍ واحِدٍ هو شهادةٌ لهم من سيدِ الأنامِ بالجنةِ 3>

روى عبد الرحمن بن عوف أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم قال: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة"

وإليكُم حديثاً فى فضلِ كل واحدٍ منهمْ


- أبو بكر الصديقُ - رضي الله عنه -

قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "مَا نَفَعَنِي مَالٌ قَطُّ، مَا نَفَعَنِي مَالُ أَبِي بَكْرٍ"، فبكى أَبو بكر وقال: وهل أَنا ومالي إِلا لَكَ يا رسول الله ؟

- عمر بن الخطابْ - رضيَ الله عنه -

قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "‏إِنَّ اللَّـه جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى لِسَانِ عُمَرَ وَقَلْبِهِ‏"‏

- عثمان بن عَفان - رضيَ الله عنه -

روى طلحة بن عُبَيْدِ اللّه قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "لِكُلِّ نَبِيٍّ رَفِيْقٌ، وَرَفِيْقِي ــ يَعْنِي فِي الْجَنَّةِ ــ عُثْمَانُ"

- عليُ بن أبى طالب - رضيَ الله عنه -

روى أبو سعيد الخدري قال: أَمَرَنَا رَسُولُ الله صَلَّى الله عليه وسلم بِقِتَالِ الْنَّاكِثِينَ، وَالْقَاسِطِيْنَ، وَالْمَارِقِينَ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ الله صَلَّى الله عليه وسلم أَمَرْتَنَا بِقِتَالِ هَؤُلاَءِ، فَمَعَ مَنْ؟ فَقَالَ: "مَعَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، مَعَهُ يُقْتَلُ عَمَّارُ بْنُ يَاسِرِ)

- طلحة بن عبيد الله - رضيَ الله عنه -

قالت عائشة أمّ المؤمنين: حدّثني أبو بكر قال: كنتُ في أوّل من فاءَ إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يوم أُحُد، فقال لنا رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "عليكم صاحبكم"، يريد طلحة، وقد نُزِفَ فلم ينظر إليه، وأقبلنا على النّبيّ صَلَّى الله عليه وسلم. وقال الزُّبير: سمعتُ رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم يقول: "أوْجَبَ طلحة"

- الزبير بن العوام - رضيَ الله عنه -

قَالَ رَسُوْلُ اللهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : ( إِنَّ لِكُلِّ نَبِيٍّ حَوَارِيّاً ، وَإِنَّ حَوَارِيَّ الزُّبَيْرُ ) .

- سعيد بن زيد - رضيَ الله عنه -

روى الترمذي بإسناده إلى عبد الرحمن بن حميد أن سعيد بن زيد حدثه في نفر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((عشرة في الجنة أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة وعلي وعثمان والزبير وطلحة وعبد الرحمن بن عوف وأبو عبيدة وسعد بن أبي وقاص)) قال: فعد هؤلاء التسعة وسكت عن العاشر قال القوم: ننشدك الله يا أبا الأعور من العاشر؟ قال: نشدتموني بالله أبو الأعور في الجنة

- عبد الرحمن بن عوف - رضيَ الله عنه -

قال النبي صَلَّى الله عليه وسلم: "عَبْدُ الْرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفِ أَمِيْنٌ فِي الْسَّمَاءِ، أَمِيْنٌ فِي الْأَرْضِ"،

- سعد بن أبى وقاصْ - رضيَ الله عنه -

أَقبل ذات يوم على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم: "هَذَا خَالِي فَلْيُرِنِي امْرُؤٌ خَالَهُ"

- أبو عبيدة بن الجراحْ - رضيَ الله عنه -

قال رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم‏: ‏"‏لِكُلِّ أُمَّةٍ أَمينٌ، وَأَمِينُ أُمَّتِي أَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ"


رضيَ الله عنهم وأرضاهم أجمعينْ:kd25:



هُوَ : عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد منافْ بن قصي بن كلاب ,
ويلتقى نسبه بنسب رسولِ الله - عليه الصلاة والسلام فى عبد مناف , وأمه أروى بنت كُريز بن ربيعة بن حبيب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي وأمها أم حكيمٍ البيضاء بنت عبد المطلب . .
وهي شقيقة عبدِ الله والد رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - , فكان ابن بنت عمةِ النبي , وكان النبي ابن خالَ والدته , وقد أسلمت أمه - رضي الله عنه - وماتت فى خلافتهِ , وأما أبوهُ فقد هلك فى الجاهليةِ . .

كنيته : أبا عمرو فى الجاهليةِ فلما ولد له من إبنةِ رسولِ الله رقية غلاماً سماه ( عبد الله ) , واكتنى بهِ , فكناه المسلمونَ ( أبا عبدِ الله )

لقبهُ : ذو النورينْ , وقد ذكر بدر الدين فى شرحه على صحيحِ البخاريْ أنه قبل للمهلب بن أبى صفرةَ : لم قيلَ لعثمان ذو النورينِ ؟ فقال : لأننا لا نعلم أحداً أرسل ستراً على بنتي نبي غيره ,
وقيلَ : سمي بذي النورينِ لأنه كان يكثر من تلاوةِ القرآن فى كل ليلةٍ فى صلاتهِ , فالقرآن نورٌ وقيامُ الليل نور

ولادتُه : ولد فى مكةَ بعد عامِ الفيل بست سنوات على الصحيح , وقيل ولد فى الطائفِ , فهو أصغر من رسول اللهِ بنحوه خمس سنين .

صفته الخِلقية : ليس بالقصير ولا بالطويلِ , رقيق البشرةِ , كث اللحيةِ عظيمها , عظيم ما بين المنكبينِ , كثير شعر الرأس , حسن الوجه , أصلع , خدل الساقين , طويل الذراعينِ , أحسن الناس ثغراً , والراجحُ أنه أبيضُ اللون .

تزوجُ عثمان رضيَ الله عنه ثمانِ زوجاتٍ كُلهن بعد الإسلامِ وهُن : * رُقية بنت رسول اللهِ وأنجبت لهُ ( عبد الله بن عثمان ) ,
* أم كلثومَ بنت رسول اللهِ بعد وفاةِ رقيةَ , * فاختة بنت غزوان وأنجبت لهُ ( عبد الله الأصغر ) , * أم عمرو بنت جندبْ الأزدية وأنجبت لهُ ( عمراً وخالداً وأبان وعمر ومريم )
* فاطمة بنت الوليد بن عبد شمس بن المغيرة وأنجبت لهُ ( الوليد وسعداً وأم سعد ) , * أم البنين بنت عيينة بن حصن وأنجبتْ له ( عبد الله ) ,
* رملةُ بنت شيبة بن ربيعة وأنجبت لهُ ( عائشة وأم أبان وأم عمرو ) , * نائلة بنت الفرافصةِ وقد كانتْ نصرانية لكنها أسلمت قبل أن يدخل بها . .

مكانتهُ فى الجاهليةِ : كان من أفضلِ الناس فى قومهِ , فهو عريض الجاه , ثريٌ شديد الحياءِ , عذب الكلماتِ , لم يسجد فى الجاهلية لصنمٍ قط ولم يقترف فاحشةً قط , ولم يشرب خمراً قط , وقال : ما تغنيتُ , ولا تمنيتُ , ولا مسست ذكرى بيميني منذ بايعتُ رسول الله , ولا شربتُ خمراً فى جاهليةٍ ولا إسلامٍ ولا زنيتُ فى جاهليةٍ ولا فى إسلامٍ . .
ويقالُ أن المرأةَ العربيةَ كانت تغنى : أحبكَ والرحمن #### حبَ قريشٍ لعثمانْ

















توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 03:53 AM  
قديم 04-01-2012, 03:53 AM
المشاركة رقم: 4
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Smile رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن

























عندما ناهزَ - رضي الله عنه - الرابعة والثلاثينَ من عُمرهِ حين دعاه أبو بكرٍ الصديقْ إلى الإسلامِ , لم يتلعثم بل كان سبَّاقاً أجابَ الدعوةَ , فكانَ بذلك من السابقينَ الأولينَ حتى قالَ أبو إسحاقْ : كانَ أول الناسِ إسلاماً بعد أبي بكرٍ وعلي وزيد بن حارثةَ عثمانْ , فكان بذلك رابعَ من أسلم من الرجالِ ,
وكان قد قصَّ قصة على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حينَ دخل عليهِ هو وطلحة بن عبيد الله - رضيَ الله عنهما - , فعرض عليهما الإسلامَ وقرأ عليهما القرآن , وأنبأهما بحقوقِ الإسلامِ ووعدهما بالكرامةِ من الله فآمنا وصدقا , فقال عثمان : يا رسول الله , قدمت حديثاً من الشامِ , فلما كنا بين معان والزرقاء فنحن كالنيامِ فإذا منادٍ ينادينا : أيها النيام هبوا , فإن أحمد قد خرجَ بمكةَ , فقدمنا فسمعنا بكَ . .

وفى إسلامهِ قالت خالته سعدى بنت كريزٍ :
هدى الله عثماناً بوقلى إلى الهدى #### وأرشدهُ والله يهدى إلى الحق
فتابع بالرأيِ السديد محمداً #### وكان برأي لا يصد عن الصدق
وأنكحه المبعوثُ بالحق بنته #### وكان كبدرٍ مازج الشمسَ فى الأفقْ
فداؤكَ يا ابن الهاشميين مهجتى #### وأنتَ أمين الله أرسلتَ للخلق

- زواجُه من رقية بنتُ رسول الله 3>

أكرمَ الله تعالى عثمانَ بالزواج من ابنته رقية، وقصة ذلك أن رسول الله كان قد زوجها من عتبة بن أبي لهب، وزوج أختها أم كلثوم عتيبة بن أبي لهب، فلما نزلت سورة المسد " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ ` مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ ` سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ ` وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ ` فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِّن مَّسَدٍ"[المسد: 1- 5]. قال لهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية "حَمَّالَةَ الْحَطَبِ" فارقا ابنتي محمد، ففارقاهما قبل أن يدخلا بهما كرامة من الله تعالى لهما، وهوانًا لابني أبي لهب, وما كاد عثمان بن عفان t يسمع بخبر طلاق رقية حتى استطار فرحا، وبادر فخطبها من رسول الله فزوجها الرسول الكريم منه، وزفتها أم المؤمنين خديجة بنت خويلد، وقد كان عثمان من أبهى قريش طلعة، وكانت هي تضاهيه قسامة وصباحة، فكان يقال لها حين زفت إليه:
أحسن زوجين رآهما إنسان #### رقية، وزوجها عثمان
وعن عبد الرحمن بن عثمان القرشي: أن رسول الله × دخل على ابنته وهي تغسل رأس عثمان، فقال: «يا بنية أحسني إلى أبي عبد الله، فإنه أشبه أصحابي بي خُلُقًا».
ظنت أم جميل بنت حرب وزوجها أبو لهب أنهما بتسريح رقية وأمكلثوم -رضي الله عنهما- سيصيبان من البيت المحمدي مقتلا أو سيوهنانه، ولكن الله -عز وجل- اختار لرقية وأم كلثوم الخير، وباءت أم جميل وأبو لهب بغيظهما لم ينالا خيرا !

- زواجُه من أمِ كلثومٍ بنتُ رسول اللهِ 3>

عرفت أم كلثوم -رضي الله عنها- بكنيتها ولا يعرف لها اسم إلا ما ذكره الحاكم عن مصعب الزبيري أن اسمها أمية، وهي أكبر سنا من فاطمة رضي الله عنها , قال سعيد بن المسيب: تأيم عثمان من رقية بنت رسول الله ، وتأيمت حفصة بنت عمر من زوجها، فمر عمر بعثمان، فقال: هل لك في حفصة، وكان عثمان قد سمع رسول الله يذكرها فلم يجبه، وذكر ذلك عمر للنبي فقال: هل لك في خير من ذلك؟ أتزوج حفصة، وأزوج عثمان خيرا منها: أم كلثوم. وفي رواية البخاري: قال عمر: تأيمت حفصة بنت عمر من خنيس بن حذافة السهمي، وكان من أصحاب رسول الله فتوفي في المدينة، فقال عمر: أتيت عثمان بن عفان فعرضت عليه حفصة بنت عمر. قال: فقلت: إن شئت أنكحتك حفصة، فقال: سأنظر في أمري، فلبثت ليالي، ثم لقيني فقال: قد بدا لي أن لا أتزوج يومي هذا، قال عمر: فلقيت أبا بكر الصديق، فقلت: إن شئت زوجتك حفصة بنت عمر، فصمت أبو بكر الصديق فلم يرجع إليَّ شيئا، فكنت عليه أَوْجَدَ مني على عثمان، فلبثت ليالي ثم خطبها رسول الله فأنكحتها إياه، فلقيني أبو بكر فقال: لعلك وجدت عليَّ حين عرضت عليَّ حفصة فلم أرجع إليك شيئا؟ قال عمر: نعم، قال: فإنه لم يمنعني أن أرجع إليك فيما عرضت عليَّ، إلا أني كنت علمت أن رسول الله قد ذكرها، فلم أكن لأفشي سر رسول الله ، ولو تركها رسول الله قبلتها.
وتروي أم المؤمنين الصديقة بنت الصديق -رضي الله عنها- خبر زواج أم كلثوم من عثمان t فتقول: لما زوج النبي ابنته أم كلثوم قال لأم أيمن: «هيئ ابنتي أم كلثوم وزفيها إلى عثمان، وخفقيبين يديها بالدف»، ففعلت ذلك، فجاءها النبي بعد الثالثة فدخل عليها فقال: «يا بنية، كيف وجدت بعلك»؟ قالت: خير بعل.
وعن أبي هريرة أن النبي وقف عند باب المسجد فقال: «يا عثمان، هذا جبريل أخبرني أن الله قد زوجك أم كلثوم بمثل صداق رقية، وعلى مثل صحبتها»، وكان ذلك سنة ثلاث من الهجرة النبوية، في ربيع الأول، وبنى بها في جمادى الآخرة . .


- حفرهُ لبئر رومةَ وتجهيزه لجيشِ العسرة :

قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من يحفر بئر رومة فله الجنة فحفرها عثمان وقال من جهز جيش العسرة فله الجنة فجهزه عثمان "

- تفضيلهُ بعدَ الشيخينْ :


حدثني محمد بن حاتم بن بزيغ حدثنا شاذان حدثنا عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون عن عبيد الله عن نافع عن بن عمر رضى الله تعالى عنهما قال : كنا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم لا نعدل بأبي بكر أحدا ثم عمر ثم عثمان ثم نترك أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , لا نفاضل بينهم . .


- كَان ممن غُفر له فى أحُدٍ وبدرٍ :


حدثنا موسى بن إسماعيل: حدثنا أبو عوانة: حدثنا عثمان، هو ابن موهب، قال:
جاء رجل من أهل مصر وحج البيت، فرأى قوما جلوسا، فقال: من هؤلاء القوم؟ فقالوا: هؤلاء قريش، قال: فمن الشيخ فيهم؟ قالوا: عبد الله بن عمر، قال يا ابن عمر، إني سائلك عن شيء فحدثني، هل تعلم أن عثمان فر يوم أحد؟ قال: نعم فقال: تعلم أنه تغيب عن بدر ولم يشهد؟ قال: نعم قال: تعلم أنه تغيب عن بيعة الرضوان فلم يشهدها؟ قال: نعم قال: الله أكبر قال ابن عمر: تعال أبين لك، أما فراره يوم أحد، فأشهد أن الله عفا عنه وغفر له، وأما تغيبه عن بدر فإنه كانت تحته بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت مريضة، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لك أجر رجل ممن شهد بدر وسهمه)



- بشرى النبي لهُ بالشهادةِ :

حدثنا مسدد: حدثنا يحيى، عن سعيد، عن قتادة: أن أنسا رضي الله عنه حدثهم قال:
صعد النبي صلى الله عليه وسلم أحدا، ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف، فقال: (اسكن أحد - أظنه: ضربه برجله - فليس عليك إلا نبي، وصديق، وشهيدان)

- مَا ضر عثمانَ ما فعل بعدَ اليومِ :

جاء عثمان إلى النبي صلى الله عليه وسلم بألف دينار , قال الحسن بن واقع وفي موضع آخر من كتابي في كمه حين جهز جيش العسرة فينثرها في حجره قال عبد الرحمن : فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم يقلبها في حجره ويقول : ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم مرتين ,

- فى غزوةِ بدرٍ . .

لما خرج المسلمون لغزوة بدر كانت زوجة عثمان السيدة رقية بنت رسول الله مريضة بمرض الحصبة ولزمت الفراش، في الوقت الذي دعا فيه رسول الله للخروج لملاقاة القافلة، وسارع عثمان للخروج مع رسول الله ، إلا انه تلقى أمرًا بالبقاء إلى جانب رقية -رضي الله عنها- لتمريضها، وامتثل لهذا الأمر بنفس راضية وبقي إلى جوار زوجته الصابرة الطاهرة رقية ابنة رسول الله إذ اشتد بها المرض، وطاف بها شبح الموت، كانت رقية -رضي الله عنها- تجود بأنفاسها وهي تتلهف لرؤية أبيها الذي خرج إلى بدر، ورؤية أختها زينب في مكة، وجعل عثمان يرنو إليها من خلال دموعه، والحزن يعتصر قلبه, ودعت نبض الحياة وهي تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، ولحقت بالرفيق الأعلى، ولم ترَ أباها رسول الله ؛ حيث كان ببدر مع أصحابه الكرام، يعلون كلمة الله، فلم يشهد دفنها, وجهزت رقية ثم حمل جثمانها الطاهر على الأعناق، وقد سار خلفه زوجها وهو حزين، حتى إذا بلغت الجنازة البقيع، دفنت رقية هناك، وقد انهمرت دموع المشيعين، وسوى التراب على قبر رقية بنت رسول الله. وفيما هم عائدون إذ بزيد ابن حارثة قد أقبل على ناقة رسول الله يبشر بسلامة رسول الله وقتل المشركين وأسر أبطالهم، وتلقى المسلمون في المدينة هذه الأنباء بوجوه مستبشرة بنصر الله لعباده المؤمنين، وكان من بين المستبشرين وجه عثمان الذي لم يستطع أن يخفي آلامه لفقده رقية رضي الله عنها. وبعد عودة الرسول علم بوفاة رقية -رضي الله عنها- فخرج إلى البقيع ووقف على قبر ابنته يدعو لها بالغفران.


- فى غزوةِ أحدٍ . .

في غزوة أحد منح الله -عز وجل- النصر للمسلمين في أول المعركة، وأخذت سيوف المسلمين تعمل عملها في رقاب المشركين، وكانت الهزيمة لا شك فيها، وقتل أصحاب لواء المشركين واحدا واحدا، ولم يقدر أحد أن يدنو من اللواء، وانهزم المشركون، وولولت النسوة بعد أن كن يغنين بحماس ويضربن بالدفوف، فألقين بالدفوف وانصرفن مذعورات إلى الجبل كاشفات سيقانهن، ولكن مال ميزان المعركة فجأة، وكان سبب ذلك أن الرماة الذين أوكل إليهم النبي مكانا على سفح الجبل لا يغادرونه مهما كانت نتيجة المعركة قد تخلوا إلا قليلا عن أماكنهم، ونزلوا إلى الساحة يطلبون الغنائم لما نظروا المسلمين يجمعونها، وانتهز خالد بن الوليد قائد سلاح الفرسان القرشي فرصة خلو الجبل من الرماة، وقلة من به منهم فكرَّ بالخيل ومعه عكرمة بن أبي جهل، فقتلوا بقية الرماة ومعهم أميرهم عبد الله بن جبير الذي ثبت هو وطائفة قليلة معه, وفي غفلة المسلمين، وأثناء انشغالهم بالغنائم أطبق خالد ومن معه عليهم، فأعملوا فيهم القتل، فاضطرب أمر المسلمين اضطرابا شديدا، وانهزمت طائفة من المسلمين إلى قرب المدينة منهم عثمان بن عفان ولم يرجعوا حتى انفض القتال، وفرقة صاروا حيارى لما سمعوا أن النبي قد قتل، وفرقة ثبتت مع النبي ، أما الفرقة التي انهزمت وفرت فلقد أنزل الله فيها قرآنا يتلى إلى يوم القيامة، قال تعالى: "إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ"[آل عمران: 155] غير أن أصحاب الأهواء لا يرون إلا ما تهوى أنفسهم، فلم يروا من المتراجعين إلا عثمان t، فكانوا يتهمونه دون سائر المتراجعين من الصحابة، وهل يبقى وحده؟ ولو فعل لخاطر بنفسه, وبعد أن عفا الله عن المتراجعين فالحكم واضح جليّ، لا لبس فيه ولا غموض، فلا مؤاخذة بعد ذلك على عثمان بن عفان, فيكفي أن الله عفا عنه بنص القرآن الكريم، وحياته الجهادية بمجموعها تشهد له على شجاعته.


- فى غزوةِ تبوكٍ . .

في العام التاسع الهجري ولي هرقل وجهه المتآمر صوب الجزيرة العربية متلمظًا برغبة شريرة في العدوان عليها والتهامها، وأمر قواته بالاستعداد وانتظار أمره بالزحف، وترامت الأنباء إلى الرسول فنادى في أصحابه بالتهيؤ للجهاد وكان الصيف حارا يصهر الجبال، وكانت البلاد تعاني الجدب والعسرة، فإن قاوم المسلمون بإيمانهم وطأة الحر القاتل وخرجوا إلى الجهاد فوق الصحراء الملتهبة المتأججة فمن أين لهم العتاد، والنفقات التي يتطلبها الجهاد؟ لقد حض الرسول على التبرع فأعطى كلٌّ قدرَ وسعه، وسارعت النساء بالحلي يقدمنه إلى رسول الله يستعين به في إعداد الجيش، بيد أن التبرعات جميعها لم تكن لتغني كثيرا أمام المتطلبات للجيش الكبير، ونظر الرسول إلى الصفوف الطويلة العريضة من الذين تهيأوا للقتال وقال:«من يجهز هؤلاء ويغفر الله له؟» وما كاد عثمان يسمع نداء الرسول هذا حتى سارع إلى مغفرة من الله ورضوان، وهكذا وجدت العسرة الضاغطة (عثمانها
المعطاء) ، وقام بتجهيز الجيش حتى لم يتركه بحاجة إلى خطام أو عقال.
يقول ابن شهاب الزهري: قدم عثمان لجيش العسرة في غزوة تبوك تسعمائة وأربعين بعيرا، وستين فرسا أتم بها الألف، وجاء عثمان إلى رسول الله في جيش العسرة بعشرة آلاف دينار صبها بين يديه، فجعل الرسول يقلبها بيده ويقول: «ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم» مرتين .لقد كان عثمان صاحب القدح المعلى في الإنفاق في هذه الغزوة, وهذا عبد الرحمن بن حباب يحدثنا عن نفقة عثمان حيث قال: شهدت النبي وهو يحث على جيش العسرة، فقام عثمان بن عفان فقال: يا رسول الله، عليَّ مائتا بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، ثم حض على الجيش فقام عثمان بن عفان فقال: يا رسول الله، عليَّ ثلثمائة بعير بأحلاسها وأقتابها في سبيل الله، فأنا رأيت رسول الله ينزل على المنبر وهو يقول: «ما على عثمان ما عمل بعد هذه، ما على عثمان ما عمل بعد هذه».
وعن عبد الرحمن بن سمرة -رضي الله عنهما- قال: جاء عثمان بن عفان إلى النبي بألف دينار في ثوبه حين جهز النبي جيش العسرة، قال: فجعل النبي يقلبها بيده ويقول: «ما ضر ابن عفان ما عمل بعد اليوم» يرددها مرارا.




















توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 03:57 AM  
قديم 04-01-2012, 03:57 AM
المشاركة رقم: 5
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Smile رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن























- عَلى جبلِ حراءٍ . .

عن أبي هريرة: أن رسول الله كان على حراء، وأبو بكر وعمر وعثمان وعلي وطلحة والزبير، فتحركت الصخرة، فقال رسول الله: " اهدأ، فما عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد "

- حياءُ عثمانَ . .

عن يحيى بن سعيد بن العاص أن سعيد بن العاص أخبره أن عائشة زوج النبي وآله وعثمان حدثاه أن أبا بكر استأذن على رسول الله وهو مضطجع على فراشه لابسٌ مِرْط عائشة فأذن لأبي بكر وهو كذلك، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، ثم استأذن عمر فأذن له وهو على تلك الحال، فقضى إليه حاجته ثم انصرف، قال عثمان: ثم استأذنت عليه فجلس، وقال لعائشة: " اجمعي عليك ثيابك " ، فقضيت إليه حاجتي ثم انصرفت، فقالت عائشة: يا رسول الله، ما لي لم أرك فزعت لأبي بكر وعمر -رضي الله عنهما- كما فزعت لعثمان؟ قال رسول الله:" إن عثمان رجل حيي، وإني خشيت إن أذنت له على تلك الحال أن لا يبلغ إليَّ في حاجته "

- شهادةُ النبي لهُ بأنه حيي . .

عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله: " أرحم أمتي أبو بكر، وأشدها في دين الله عمر، وأصدقها حياء عثمان، وأعلمها بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأقرأها لكتاب الله أُبي، وأعلمها بالفرائض زيد بن ثابت، ولكل أمة أمين، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح "


- قولُ النبي لهُ بعد وفاةِ أم كلثومٍ - رضي الله عنها - . .

تأثر عثمان وحزن حزنا عظيما على فراقه لأم كلثوم، ورأى رسول الله عثمان وهو يسير منكسرا وفي وجهه حزن لما أصابه، فدنا منه وقال: " لو كانت عندنا ثالثة لزوجناكها يا عثمان ".وهذا دليل حب رسول الله لعثمان، ودليل وفاء عثمان لنبيه وتوقيره ,


( عَن الفتنـةِ )

عن عبد الله بن حوالة أن رسول الله قال: " من نجا من ثلاث فقد نجا -ثلاث مرات-: موتى، والدجال، وقتل خليفة مصطبر بالحق معطيه "
ومعلومٌ أن الخليفة الذي قتل مصطبرا بالحق هو عثمان، فالقرائن تدل على أن الخليفة المقصود بهذا الحديث هو عثمان بن عفان :]

عن ابن عمر قال: ذكر رسول الله فتنة، فمر رجل فقال: " يقتل فيها هذا المقنع يومئذ مظلوما " قال: فنظرت فإذا هو عثمان بن عفان ,

عن مرة البهزي قال: كنت عند رسول الله ، وقال بهز - من رواة الحديث -: قال رسول الله: " تهيج فتنة كالصياصى ، فهذا ومن معه على الحق " قال: فذهبت فأخذت بمجامع ثوبه، فإذا هو عثمان بن عفان ,

عن أبي سهلة، عن عائشة قالت: قال رسول الله: " ادعوا لي بعض أصحابي " قلت: أبو بكر؟ قال: " لا "، قلت: عثمان؟ قال: " نعم "، فلما جاء قال: " تنحَّ" ، فجعل يساره, ولون عثمان يتغير، فلما كان يوم الدار وحصر قلنا: يا أمير المؤمنين، ألا تقاتل؟ قال: لا، إن رسول الله عهد إليَّ عهدا وإني صابر نفسي عليه. وهذا الحديث يبين شدة محبة رسول الله لعثمان وحرصه على مصالح الأمة بعده، فقد أخبره بأشياء تتعلق بهذه الفتنة التي ستنتهي بقتله، وحرص عليه الصلاة والسلام على سريتها، حتى إنه لم يصل إلينا منها إلا ما صرح به عثمان , أثناء الفتنة لما قيل له: ألا تقاتل؟ فقد قال: لا، إن رسول الله عهد إليَّ عهدا، وإني صابر عليه . .

عن أبي موسى قال: كنت مع النبي في حائط من حيطان المدينة، فجاء رجل فاستفتح، فقال النبي: " افتح له، وبشره بالجنة " ففتحت له فإذا هو أبو بكر فبشرته بما قال رسول الله، فحمد الله، ثم جاء رجل فاستفتح فقال النبي: " افتح له وبشره بالجنة " ففتحت له فإذا هو عمر، فأخبرته بما قال النبي فحمد الله، ثم استفتح رجل فقال لي: " افتح له وبشره بالجنة على بلوى تصيبه " فإذا هو عثمان، فأخبرته بما قال رسول الله فحمد الله، ثم قال: الله المستعان ,

روى عبد الرحمن بن عوف أن النبي صَلَّى الله عليه وسلم قال: "أبو بكر في الجنة، وعمر في الجنة، وعثمان في الجنة، وعلي في الجنة، وطلحة في الجنة، والزبير في الجنة، وعبد الرحمن بن عوف في الجنة، وسعد بن أبي وقاص في الجنة، وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل في الجنة، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة"


لما تمت الفتوحات للأمة الإسلامية وقويَ الملك في الأمصار واختلطت العرب بالأمم والأقوام المختلفة ,
وكثر الطعن والقيل والقال في المدينة المنورة كتب رؤساء الفتنة إلى جماعتهم في الأمصار يستقدمونهم إلى المدينة المنورة إرادة الفتنة والمكيدة للخليفة ,
فحاصروه في بيته أيامًا وكان سيدنا عثمان رضي الله عنه يقول: "إن رسول الله صلى الله عليه وسلم عَهِدّ إليَّ عهدًا فأنا صابرٌ عليه" رواه الترمذي في مناقب عثمان ,

فعن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يا عثمان إنه لعل الله يُقمصُكَ قميصًا [أي الخلافة]، فإن أرادك المنافقون على خلعه فلا تخلعه حتى تلقاني" أخرجه الحاكم والترمذي ,

فلما بلغ سيدنا عليًّا رضي الله عنه أن أصحاب الفتنة حاصروا عثمان ومنعوه الماء وأرادوا قتله، أرسل إليه بثلاث قرب مملوءة بالماء وقال للحسن والحسين: اذهبا بسيفكما حتى تقوما على باب عثمان فلا تدعا أحدًا يصل إليه وبعث الزبير ابنه وبعث طلحة ابنه وبعث عدة من الصحابة أبناءهم يمنعون الناس من أن يدخلوا على عثمان رضي الله عنه.

ولكن رجالاً من الذين أرادوا بسيدنا عثمان شرًّا تسوَّروا من دار رجل من الأنصار حتى دخلوا عليه وكان يقرأ القرءان وهو صائم، فضربه أحدهم بالسيف فأكبَّت عليه نائلة زوجته فقُطعت أصابع يدها ولم يكن مع عثمان رضي الله عنه سواها في الدار ، فقتل شهيدًا رضي الله تعالى عنه يوم الجمعة لثمان عشرة ليلة خلت من شهر ذي الحجة سنة خمس وثلاثين للهجرة، وعمره تسعون وقيل أكثر من ذلك وقيل أقل ودفن ليلة السبت بين المغرب والعشاء بمقبرة البقيع بالمدينة المنورة وصلى عليه الزبير ,

وقد قال سيدنا عثمان رضي الله عنه قبل قتله: إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام وأبا بكر وعمر فقالوا: اصبر فإنك تُفطر عندنا القابلة . .

قيلَ إن أول رجلٍ ضربه يدعى بالموت الأسودِ , وقيلَ إن أولَ رجلٍ ضربه يسمى : رومان اليمآني , وكان قد ضربهُ على كتفِه فاتقاها عثمان بكفهِ فقطعت فقال : أما واللهِ إنها لأول كف خطت المفصَّل ,
وذلكَ كان لأنه من كتبةِ الوحي لرسول الله - صلى الله عليه وسلم -

وبعد إستشهادِه قال فيه حسان بن ثابتٍ - رضي الله عنه -

أتركتم غزو الدروب وراءكم ####* وغزوتمونا عند قبر محمد
فلبئس هديُ المسلمين هديتُمُ ####* ولبئس أمرُ الفاجرِ المتعمدِ
إن تقدموا نجعل قرى سَرَواتكم ####* حول المدينة كُلَّ لَين مذودِ
أو تدبروا فلبئس ما سفرتُمُ ####* ولَمِثْلُ أمر أميركم لم يرشدِ
وكأن أصحاب النبي عشية ####* بُدْنٌ تُذَبَّحُ عند باب المسجدِ
أبكي أبا عمرو لحسن بلائه ####* أمسى ضجيعًا في بقيع الغرقد

فرحمهُ الله ورضيَ عنه وأرضاه وجمعنا بهِ مع رسولِ الله فى الجنة الخُلد , قولوا آمين


















توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 04:06 AM  
قديم 04-01-2012, 04:06 AM
المشاركة رقم: 6
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
Smile رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن



























هُنآ فى هذهِ المشاركةِ سأقومُ بوضع بعضِ المنوعاتِ حولَ الموضوعْ . .

بدايةً , قمتُ بعمل بعض التصاميمِ التى تضمُّ أحاديثاً فى فضلِ العشرة و فى فضلِ سيدي عثمانَ - رضي الله عنه - ,
يمكن لمن أراد أن يقومَ بوضعهآ فى توقيعهِ للتذكير بفضلِ هذا الصحابي الجليلْ :]







أحبَ الآن أن أقدم لكم أحبائي ( نونيةَ القحطانيْ ) والتى أعتبرها من أجملِ وأروعِ ما سعمتُ

النونيةُ هي عبارةٌ عَن قصيدة من [ 683 ] بيتاً , كتبها الإمام القحطاني - رحمهُ الله - , جَمعَ فيها عقيدةَ أهلِ السنةِ والجماعةِ وبعض الأحكامِ الفقهية على مذهبِ الإمامِ مالكٍ ,

وقد قمت - بعونِ الله - بقصِ الجزئيةِ التى تتعلقِ بالموضوعْ , وهي الجزئية التى يتحدثُ فيهآ الإمامُ عنِ العشرةِ المبشرينَ خآصةً وآلَ البيتِ والصحآبـةِ , وهيَ بصوتِ القاريء ( فارسْ عباد )

لتحميلهآ كآملةً :هنآ , وللإستمآعِ إليها كاملةً من اليوتيوبْ :

أحببتُ أيضاً أن أريكم إخواني صورةَ ( المصحفِ العثماني ) الذي استشهد عُثمان وهو يقرأ فيهِ , وتماماً عند الآية " . . فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم " وقد وقعَ دمه عليها ,
وقد ورد أن أحدهم لما رأى المصحف ودم عثمانٍ على الآيةِ قالَ بعدها : ولا نعلم أحداً ممن شاركَ فى قتلِ عثمان مات ميتةً سويةً !



شبهآتٌ تناثرتْ محاوِلةً أن تدنس سيرةَ هذا الصحآبيْ !
لكن هيهاتْ من يظنُّ أن بإمكانِه الطعن فى سيرةِ من بشره رسول اللهِ بالجنة ؟!
واجتمعَ على عدالتـهِ جميعُ صحابةِ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - ,
بالطبع جميعنا يعلم أنها شبهات رافضية كالعادةِ
سأحاولُ بقدر الإمكانِ أن أقومَ بكتابةِ بعضِ الشبهاتِ والرد عليها بإختصارِ , أرجو من اللهِ أن أوفَّق فى ذلكَ =]

- شبهةُ توليةِ عُثمان لأقاربهِ ,

زعُم بعضُ الناسِ أن عثمان كان يكثر من توليةِ أقاربهِ للولايةِ وكان يفضلهم ,
الرد على ذلك باختصارٍ : أن عدد الولاة كان يُقاربُ الخمسين والياً , ومنهم على عهدِ عثمان ثمانية فقط من أقاربهِ وكان معظمهم قد تقلد الولايةَ قبل عثمان - أي من عهد الشيخين - غيرَ أن بني أميةَ كانوا من أكبر القبائل فى قريشٍ التى معظمها من الكفاءاتِ العسكرية وكان عهد عثمان عهد فتوحاتٍ فكانَ من المهم تولية الكفاءاتِ , وهذا لم يمنعه من إقامة الحدود عليهم إن أخطأوا فقد ثبتَ أنه قد جلد الوليد بن عقبةَ عندما ثبتَ أنه قد شرب خمراً وعزله وأيضاً عزل سعيد بن العاصِ وولى على مصرهِ من يحبه أهلها , - رضي الله عنهم أجمعين -

- شبهةُ أنه قد ابتدعَ جمعَ القرآن ,

زعم المغرضون أن عثمان - رضي الله عنهُ - قد ابتدع جمع القرآن وأحرق المصاحفَ ,
الرد على ذلك باختصارٍ : أن ما زعمه هؤلاء وقولهم بأنه سيئة هو فى الحقيقةُ أعظم ما قام بهِ , وقد قال بعض العلماء أن هذه أفضل حسنةٍ قام بها حتى أنها أفضلُ من حفر بئر رومةَ وتجهيز جيش العسرة لأن أثرها باقٍ إلى يوم القيامةِ , وقد كان هدفه - رضي الله عنه - هو صون القرآن عن التحريفْ بعد أن رأى كثرة دخول العجم وتعلمهم للقرآن وأصبح هناكَ من يتباهى بقراءتهِ فجمع الناس على كتابةٍ واحدة وقد اتفق معه جميع الصحابةِ فى ذلكَ , حتى أن علياً - رضي الله عنه - قال : لو لم يفعله عثمان لفعلته !

- شبهةُ عدم حضورهِ بدرٍ وفرارهٍ يوم أحدٍ ,

الرد على ذلكَ باختصارٍ : لم يحضر ذو النورينِ بدراً لأن زوجته رقية بنت رسولَ الله كانت مريضةً , ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن لك أجر رجل ممن شهد بدر وسهمه ) , وأما أحداً فقد غُفر له , بدليلِ قوله تعالى " إن الذين تولوا منكم يومَ التقى الجمعانِ إنما استزلهم الشيطن ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور حليم "

- شُبهةُ عدم حضورهِ بيعةَ الرضوانِ ,

الرد على ذلك باختصارٍ : وأما تغيبه عن بيعة الرضوان فلو كان أحد أعز ببطن مكة من عثمان لبعثه النبيُّ مكانه، فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان، وكانت بيعة الرضوان بعد ما ذهب عثمان إلى مكة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده اليمنى: هَذِهِ يَدُ عُثْمَانَ , فضرب بها على يده فقال: هَذِهِ لِعُثْمَانَ , فقال له ابن عمر: اذهب بها الآن معك.
ولا شكَّ أنها منقبة كبيرةٌ لهذا الصحابيِّ الجليلْ













توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 04:08 AM  
قديم 04-01-2012, 04:08 AM
المشاركة رقم: 7
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية D.zahfh
:: عضو خاص ::
D.zahfh غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن



























وأخيراً وليسَ آخراً . .
أتمنى أن أكون قد وفقت فى كتابةِ الموضوعْ وفى توضيح ولو قليلٍ من سيرةِ هذا الصحابيِ الجليل ,
وقد استعنتُ بعد اللهِ ببعضِ المواقِع والكُتبْ أذكرهآ :
- كتابُ : تيسير الكريمِ المنان فى سيرةِ أمير المؤمنين عثمان للصلابيْ ,
- شبكةُ السردابِ الإسلاميةِ . - موقعُ صحابةِ رسولِ الله .
- شبكةُ البيانْ . - ملتقى السنةِ .
أرجو ألآ أكونَ قد نسيتُ منها شيئاً , شكراً لكمُ على حسنِ المتابعةِ
جزى الله خيراً من نقل الموضوعَ أو أعانَ على نقله ,
أرجو من الله أن يكون فى ميزانِ حسناتيِ ,
وأدعو الله أن يجمعنى بهذا الصحابيْ وبسيدِ الخلق وآلهِ وصحبه فى الجنة :$
فى أمانِ اللهِ . . ~+مشتركةة في مسابقة اشجان
















توقيع :

عرض البوم صور D.zahfh   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 01:18 PM  
قديم 04-01-2012, 01:18 PM
المشاركة رقم: 8
الصورة الرمزية .Nena
.Nena غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية .Nena
.Nena غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن

سلالام عليككم ورحمهه الله وبركاتهه

شخبااااركك ي عسل؟!!

موضوعكك رائع جداا أبدعتي صراحهه

ولاتحرمينآ ممن أبدعاتكك الرائعهه

شكرا لكك لانو مبين تعبتي ع الموضوع كثير

بإنتظار جديدكك$






توقيع :

--

عرض البوم صور .Nena   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 01:27 PM  
قديم 04-01-2012, 01:27 PM
المشاركة رقم: 9
الصورة الرمزية мσᴅмαziι яαzαи
мσᴅмαziι яαzαи غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية мσᴅмαziι яαzαи
мσᴅмαziι яαzαи غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن

-

السسسلآم عليكم ورحمهه اللهه وبركآتهه

كككيف الحححآل ؟! آنَ شششآءء اللهه بخخخيرررَ ؟!

اللاهه موضضضوع يخقق البدآيهه تفتح النفسسس تصميم يجننن

مششششكورهه على الموضضضضوع الممميززَ ,

وآصصصصصلي موآضضضيعككك و تممميزكك , في انتظآر جديدككك

فممممان اللهه | مودموزيل رززآ‘ن ( )






توقيع :

تسسجيل خروج


عرض البوم صور мσᴅмαziι яαzαи   رد مع اقتباس
قديم 04-01-2012, 05:47 PM  
قديم 04-01-2012, 05:47 PM
المشاركة رقم: 10
الصورة الرمزية صَمْتِيٍ ً شُمُوخِخي ...!
عضوه مميزه
صَمْتِيٍ ً شُمُوخِخي ...! غير متواجد حالياً
الصورة الرمزية صَمْتِيٍ ً شُمُوخِخي ...!
عضوه مميزه
صَمْتِيٍ ً شُمُوخِخي ...! غير متواجد حالياً
كاتب الموضوع : D.zahfh المنتدى : المنتدى الاسلامي العام
افتراضي رد: من كان يسهر ليلهُ فى ركعة , وتراً فيكمل ختمة القرآن


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخبارك يَ مبدعتنا ؟
جد موضوع راائــــع جداً
يعطيك العافيه . بارك الله فيك . ونفع بك
وبالتوفيق لك ولجميع المشاركين
بصراحه ابهرتوني بمواضيعكم . جد روعه
تقبلي طلتي | صمتي شموخي
مع السلامه






توقيع :







ـ آششششتقنناا ،

عرض البوم صور صَمْتِيٍ ً شُمُوخِخي ...!   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:49 AM

أقسام المنتدى

قضــايــا طفـلي العــامــة | المهندس الصغير | مركز اطفال نت الترفيهي | عيـادة طفـلي الصحيـة | واحـة الطفــل الصغيــر | مطبخ وانـاقة اطفالنا | ملتقى اطفـالنا الترحيـبيــة | افــلام الاطفــال الكرتونيــة | ممـــلكــة الطفــل التطــويريــة | همسات اطفالنا التطويرية | اطفالنا للعروض التجارية | سلة مهملات اطفالنــا | عالم الطفل للحاسب الآلي | قسم لغات اطفال نت | بيت الطفل | واحة الطفل العام | مدونــة اطفــال نت الخــاصــة | واحة اطفال نت الخاصة | ملتقى فوتوشوب اطفال نت | قسم الادارة والمشرفين | الشعر والخواطر | المنتدى الاسلامي العام | نادي الاطفال الرياضي | ابداعات اطفال نت | واحة الطفلة الصغيرة | أطفال نت للصور | قسم المواقع الالكترونية | مجلة أطفال نت | رمضان كريم | الخيمه الرمضانيه | القصص والروايات ( القصص الخاصة بالاطفال فقط ) | مملكة اطفال نت للفواصل والماسنجر والسكربتات | قسم طلبات التواقيع | الصوتيات والمرئيات | الواحة الاسلامية | اناشيد اسلامية | ملتقى التهاني والاهداءات | مملكة الطفل الأدبية | مكتبه الاطفال للكتب | مملكة الطفل التخصصيه | مملكة الطفل الالكترونية | عالم الإنمي | ملتقى الفلاش والسويش ماكس | الرسم و الفنون التشكيلية | الأنمي العام | صور الأنمي | تقارير الأنمي | تصاميم أعضاء اطفال نت | مملكه الطفل الكرتونيه | مدرسة اطفال نت | سفر وسياحة أطفالنا | طلبات تغيير الأسماء لأعضاء أطفال نت (مغلق) | ارشيف تغيير الاسماء التي تم تغييرها | One Piece | Naruto | Detective Conan | دورة فوتوشوب اطفالنا التخصصية | قسم البلاك بيري والآي فون | دورة السويش ماكس | قسم المراقبين والإداره | فريق تصميم اطفال نت | ارشيف رمضان | قسم الدعم الفني | واحة الاناشيد والصوتيات والمرئيات | ملتقى اطفال نت للترحيب والتهاني والاهداءات | واحة الطفل | ابداعات وهمسات اطفال نت التطويرية | الشعر والقصص والروايات | أطفال نت للصور والرسم | منتدي الادارة | قسم عشاق كوريا | قسم الاسئلة والاستفسارات العامة | قسم الروايات والقصص الكورية | مسابقات اطفال نت |  الروايات الحصرية الخاصة باعضاء اطفال نت | اسماء الفائزين بالمسابقات | شهادات التقدير | المطبخ | اناقة الطفل |



Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc
جميع الحقوق محفوظة لموقع ومنتديات اطفال نت